اللّهم اجعل هدفنا تعظيمك يارب العالمين. اللهم إنَّا نعوذ بك من التَّناقض بين المسلك والمنهج. ونعوذ بك من التَّحريف العلمي والتّحريف التّربوي وبعد..
فقد قلت لأحد الأصدقاء قبل أكثر من ثلاثين سنة وكان قبل توبته يحمل أفكارا يساريَّة.
قلت له: إحذر أن تكفر إذا وجدت المسلمين لا يمثلون الإسلام.

مشروع معالجة الإختلال بالإيمان بالله تعالى

ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟

 

الشيخ الشهيد خليل إبراهيم الكبيسيّ رحمه الله

اللّهم اجعل هدفنا تعظيمك يارب العالمين. اللهم إنَّا نعوذ بك من التَّناقض بين المسلك والمنهج. ونعوذ بك من التَّحريف العلمي والتّحريف التّربوي وبعد..

فقد قلت لأحد الأصدقاء قبل أكثر من ثلاثين سنة وكان قبل توبته يحمل أفكارا يساريَّة.

قلت له: إحذر أن تكفر إذا وجدت المسلمين لا يمثلون الإسلام.
وبعد سنوات قال لي: جزاك الله خيراً على تلك النَّصيحة .

وفي هذا الوقت نشاهد بأعيننا النّاس لا يفرقون بين الإسلام والمسلمين، فيظلمون الإسلام بسوء تصرفات المسلمين فيا ناس قليلاً من مراجعة الذَّات ومحاسبة النَّفس حتى لا نظلم الإسلام .
وإنَّني أستطيع أن أجزم بأنّ أكثر الذين يتكلمون بالدّين لم يجلس أحدهم لمحاسبة نفسه في الشَّهر ولو ساعة فضلاً عن الأسبوع واليوم، وحتَّى لو جلس فإنَّه – بحكم البداية الخاطئة وهي تعظيم النَّفس واستصغار الغير وفقدان أبسط أرضيَّة تربويَّة- لن يستطيع أن يكتشف أخطاءه كيف وهو لا يعرف عن علم التَّربية والسَّلوك شيئاً؟!

فإلى تعظيم الله – يا إخواننا – وتجديد الإيمان ومحاسبة النَّفس ودراسة علم التَّربية، وإلا فالهلاك وكما قالوا:- الله أو الدَّمار .

ملاحظة: أخي المسلم اقرأ كتاب: (ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين) لأبي الحسن النَّدوي. 

لتحميل كتاب
(ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين)

اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *