غيرة شديدة بين طفلتي وطفلي

نتيجة بحث الصور عن الغيرة بين الاطفال

أجاب عنها : د. أحمد فخري

السؤال:
أنا لدى بنت عمرها 4 سنوات 8 شهور، وولد عمره سنة واحدة ولكن يوجد غيرة من الطفلة الكبيرة من الصغير وتأخذ من يده كل شيء كيف أجعلهم يحبون بعضهم وكيف أتصرف معهم..
ومشكلة أخرى أن ابنتي كثيرة الكلام ماذا أفعل معها؟

الجواب:
أهلا وسهلا بك يا أختي الفاضلة….
الأخت الكريمة بارك الله لك في أولادك وأشكرك على اهتمامك بخلق جو نفسي مناسب لتربية أولادك واهتمامك بالمشورة وتوفير بيئة صحية يترعرع بها أبنائك بإذن الله تعالى..
الأخت الفاضلة الغيرة شيء طبيعي بين الأولاد وخاصة من الابن الأكبر إلى الابن الأصغر لأن تتبعنا لحياة الابن الأكبر نجد أنه الفرحة الأولى للأسرة وكل الأنظار من الأهل والوالدين إليه وهو ملك المنزل وهو المتربع على عرش الأسرة دون منافس وكل الاهتمام ينصب عليه وحده وفجأة يظهر في مملكته منافس قوى أصغر سنا ولكنه يأخذ كل المميزات وبقوة وننحى جانبا الابن الأكبر فمن هنا يصبح لدى الابن الأكبر منافس هو سبب أحزانه وهمه في هذه الدنيا هو الأسرة فيصبح عدوانيا يحاول الخلاص من المنافس الجديد بشتى الطرق مثل (القرص – والعض – والضرب وغيرها من السلوكيات التي يريد بها الابن الأكبر أن يبين للأسرة أن الضيف الجديد هو سبب الإزعاج والتوتر داخل الأسرة وما يؤكد تلك الفكرة للابن الكبير أنه غير مرغوب فيه أن الوالدين عندما يقوم الطفل الأكبر بعمل أي شيء غير مسموح به يعنف ويضرب أحيانا وينهر بعيدا ويقال له أنت الكبير عيب تخطئ ومع ذلك نسمح للطفل الأصغر عمل نفس الأعمال ونقول له صغير لا بأس عليه وندلله ونضحك فتصبح المعاملة بمكيالين مما يثير حفيظة الابن الأكبر وتشتد غيرته من الأصغر…

ولكي تتفادى تلك المعضلة ونقضي على الغيرة بينهم إليك بعض الإرشادات الهامة منها ما يأتي:
– عندما تطعمين أو تداعبين أو تؤكلين طفلك الأصغر لابد من التحدث أو ملاطفة أو مداعبة ابنك الأكبر واطلبي منه مساعدته على قدر الإمكان حتى نشعره بأهميته وعدم تجاهله…
– عندما تشتري شيئا يخص الطفل الأصغر لا تنس الطفل الأكبر ولو بشيء بسيط…
– دائما تذكرين لطفلك الأكبر أن مجيء الطفل الأصغر حتى لا تشعر بالوحدة بل جاء لكي تلعبوا مع بعضكم البعض أي جاء ليعاونك ويصبح لك أخا يداعبك…
– لا تقارني بين الأبناء نهائيا في أي شيء إيجابي أو سلبي واعلمي أن لكل منهم شخصيته وصفاته المنفردة حسب قدراته وطبيعته..
– كوني حذرة من التحدث عن مميزات أو سلبيات أي منهم في حديثك مع الأب في وجود أي من الطفلين حتى لا نزيد الفجوة..
– دائما اخلقي أعمالا وألعابا مشتركة بينهم أساسها المحبة واللعب وليس التنافس والصراع على من أقوى أو أذكى..
– عندما يمدح أحد الأقارب أو الأصدقاء أي من الأولاد على فعل قام به اذكري أيضا ووضحي لهم ذكاء ومهارة الطفل الآخر في حيادية وتعادل..

الأخت الفاضلة اعلمي جيدا أن البنات لديهم طلاقه لفظية أسرع من الأولاد وهم لديهم خيال وقدرة على السرد عالية في مرحلة الطفولة فكوني على قدر من سعة الرحب والاستماع ولا تنهريهم على أحاديثهم معك ولا تجرحين أحد في مشاعره عندما يتحدث معك وعليك بوضع بعض الألوان والأوراق أو الصلصال أو غيرها من الألعاب لكي تنمى لديهم ملكة الخيال وأيضا كتابة القصص والرسومات ووضعها في غرف الجلوس أو النوم وتشجيعهم على ذلك ببعض المكافئات الرمزية والمديح والتشجيع أمام الأهل والأصدقاء حتى نستثمر حديثهم في أعمال يدوية تنمى لديهم ملكة الإبداع..

تمنياتي لأسرتك بالتوفيق والسعادة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *