#1  
قديم 07-25-2020, 04:51 PM
الصورة الرمزية قمر بغداد
قمر بغداد قمر بغداد غير متواجد حالياً
ღ••ღ [أغيبُ وذو اللطائفِ لا يغيبُ] ღ••ღ
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: IRAQ
المشاركات: 5,259
افتراضي عبقرية الحب

عبقرية الحب

د.محمد السيد


سأصدقك القول أنني أكتب وأشعر بعجز مداد قلمي، ليصف كل مافي قلبي من خواطر ، وما في ذهني من أفكار نحو هذا العنوان..
"عبقرية الحب والصحراء"
إياك!! نعم إياك أن تحصر أحداث سيرة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم في مواقف معينه "ايمانية، خلقية، تربوية، اجتماعية.."
وكأنها تحدث دون مقدماتٍ وبناءٍ وتضحيةٍ وصبرٍ وصدق .
إن عبقرية الحب نهضة خاصة في صحراء الجزيرة.
نعم هنا المكان وانسانه ، كانو لايعترفون بعواطف الحب .. أعذرهم لقد عجنتهم الصحراء بظروفها الشاحبة وحرارتها الغاضبة .
المكان وانسانه يدفنون الأنثى، فقط لأنها أنثى!!
والقتل دون مقدمات من أجل حفنة مال.
حروب طاحنة تحركها نفوس مستكبرة ، وثقافة الدماء تعلن المكانة والشرف.
وصوت ضرب العبيد هي الحكاية والترفية في سوقهم ، والخمر هو نديمهم في أنديتهم .

وجاء محمد !!
إلى هذه الرمال التي تحمل كل ذكريات التصحر لتلك النفوس.
كل ذلك..لن يوقف رسولنا أبدا أبدا ،أن ينثر على تلك الرمال حبات الحب ذات اليمين وذات الشمال ، ويسقيها بصبر خاااص!!
ويتعهدها بيد لاتعرف إلا الحب وعين تؤمل في المستقبل ، وتنتظر الثمار.

وكان رويدا رويدا يحب ويعلن الحب ،ويعفو ويصفح من أجل الحب، ويردد الحب ، ويبوح به دائما في ذلك المكان ليتعود عليه .
وكأنه ينفض الصحراء ليخبرها أنه أتى بدينٍ يقوم على الحب..
مع الله (يحبهم وبحبونه)
مع محمد (حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده)
مع الناس (أن يحب المرء لا يحبه إلا لله) .
نعم لقد نفض الصحراء، وتحولت القلوب من لون التصحر الكالح إلى لون الربيع السعيد الذي يتلون بسعادته وكأنة مولد جديد لقلوبهم .
نعم حبيبنا محمد بعبقرية الحب يعيد صياغة حياتهم من جديد ولا يحمل إلا عبقربة الحب .
وماهي إلا أيام معدودات
ويخرج جيل تلك البذور، وهذه العبقرية للحب.
وإليك حكاية قلوبهم ،
كل مفردة هي حب، هي حب .
*هذا خباب يعذب عذابا شديدا ولا يتمنى أن يُشاك الرسول في بيته بشوكة وهو يأمن من العذاب!!
هو حب هو حب.
أي عبقرية صنعتها لذلك الحب يارسول الله؟!

*هذا أبو بكر يقدم لك إناء اللبن لتشرب قبله، فيقول : فشرب رسول الله حتى ارتويت، وفي رواية حتى رضيت.
يالله كيف صنعت هذه القلوب؟
أي عبقرية صنعتها يارسول الله في قلوبهم؟

*هذا عمر بن الخطاب لم يسبقه أحد في مثل هذا التعبير لصاحبه (أتمنى لو أن لدي بيتا مليئا برجال مثل أبي عبيدة) أصبحت الأمنيات حباً !!
هي حب هي حب.
أي عبقرية يارسول الله صنعتها في قلوبهم؟

* فقط فقط تقول لصاحبك الصديق "الصحبة الصحبة" ليكون صاحبك في الهجرة ، فتنزل دموعه على خده وهو ذلك الرجل الوقور..إنها دموع الحب .
هوالحب هو الحب

* تفتح خيبر وما أدراك ماخيبر ولاتزال عبقرية الحب تواصل إعطاء الدرس ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
"ما أدري بأيهما أفرح بقدوم جعفر أم بفتح خيبر"
يالله !! جعل لقاء ابن عمه وصديقه القديم ، موازياً لأعظم الفتوح وهو فتح خيبر .
إنه الحب إنه الحب

* عمرو بن العاص يعيش في أثر العبقرية لذلك الحب ويسأل عن الحب:
يارسول الله من أحب الناس إليك؟
وبكل عفوية يقول : عائشة ، هي الأولى في قلبي !.
ولن أجامل أحداً على حساب أحب الناس إلي.
ثم من؟
قال: أبوها ، ثم عمر ثم عثمان ثم علي.
الله، على مجتمع، اسئلة أفراده عن الحب
بل وليس السؤال فقط، حتى البوح به أصبح عبادة.
يأتيه رجل يعلن له عن حبه لأحد الأصحاب ، فلم تكتفِ عبقرية محمد صلى الله عليه وسلم بالثناء على هذا الخبر وهذه المشاعر فقط ، بل إمر ذلك الرجل أن يذهب إلى صاحبه ويبوح له بمشاعر الحب:"قم فأعلمه"

وكأنه يقول :
انشروا بوح مشاعركم، حتى تغدو المحبة هي السحابة التي تظلل مدينتكم .

في أزقة المدينة يمشي معاذ وإذا بالنبي صلى الله عليه وسلم يقترب منه!
يمسك بيده!
هذة تكفي لصناعة أجمل الذكريات لمعاذ ،لكن عبقرية الحب تأبى إلا البوح "يامعاذ والله إني أحبك"
ماذا سوف تفعل هذه الجملة في قلب وحياة وسعادة معاذ ؟ وكأن المدينة تكتسي بربيع الحب وليس معاذ فقط .
يعلنها لمعاذ ويقسم له بذلك، ولن يغمر بمكانته ربنا بتغير أحوال معاذ وانخفاض مشاعره.
هذا محمد لايؤجل البوح في كل مشاعر حبه.

يسأله عمرو بن العاص عن أحب الناس إلى قلبه وبكل عفوية وكأن قلبه يحمل بكل ترتيب أحبته، عائشة أحب إنسانة إلى قلبي ثم من؟ أبوها ، نعم أحب أبا بكر.
ثم من ؟
الفاروق عمر.
يالله، أريتم ماذا صنعت عبقرية الحب في المجتمع؟ جعلت كل الهم والاسئلة في الحب !
بل تحولت من الأشخاص إلى العبادات، وكأن الحب بوابة المجتمع في أخلاقه وعبادته.
رجل يصلي إماما ويكرر سورة الإخلاص في كل ركعة ،يأتي خبره إلى رسولنا صلى الله عليه وسلم ، يقول له: ماحملك على ذلك؟ قال الرجل واسمعوا:
"فيها صفة الرحمن وإني حبها".
عبقرية الحب ماذا قالت له؟
"حبك لها أدخلك الجنة"
أصبحت النفوس علاقتها مع العبادات علاقة حب.
رجل يسأل : يارسول الله ما"أحب" الأعمال إلى الله؟ يارسول الله أي الناس" أحب" إلى الله؟ ومع هذا المجتمع الراقي في ثقافة الحب، كان رسولنا صلى الله عليه وسلم بعبقرية حبه يغذي المجتمع بهذا الحب.
بكلماته ، باحساسه ، بكرمه ، بتغافله ، بعذره ، بابتسامته ، حتى عتابه كان حبا .

لقد استنشقت قلوب أصحابه هذا الحب، وعاشوا لحظاته وحياته الخاصة، ليس فقط أصحابه ، حتى الجمادات وحتى الحيوان شعروا بعبقرية الحب ، وكادوا ينطقون بها .
الجذع يبكي حنانا وفقدا لخدمته لرسول الله صلى الله عليه وسلم .
الجمل يأتي ويشتكي بحبٍ لرسول الله صلى الله عليه وسلم .
جبل أحد يصعد عليه حبيبه ويعلن لكل العالم "إن أحدا جبلٌ يحبنا ونحبه"
هذه عبقرية الحب في بناء مجتمع الرحمة لذلك الرسول النبيل الرحيم .

انتظر.. لم انته من مقامي بعد .
سأجعل خلاصة مقالي سؤال لك .
بعد أكثر من ١٤٠٠ سنة كيف أنت مع واقع محبتك وإعلان بوحك بمشاعرك لمن تحب ؟ هل نثرت الحب كما نثر حبيبك أم تصحر المكان بك؟ مانصيب أولادك من إعلان حبك لهم ؟ مانصيب زوجتك أو زوجك من ذلك البوح؟
مانصيب والديك من إعلان الحب يومك ذاك ؟
هل يئس أصدقائك من أن تعلن لهم حبك ؟
خالتك عمتك اخوانك أخواتك أبناء عمومتك؟
ماهي العباده التي يحبها الله وانت تحبها؟
أي سورة تحب وأي طاعة تشتاق لها؟

في أحد المدارس الثانوية كان حفلا بهيجا جدا ، بعد الحفل قالت المعلمة لطالباتها : أنا معلمة في هذه المدرسة منذ عشر سنوات، هذا أجمل يوم أعيشه في المدرسة.
قالت طالبة: معلمتي أجمل يوم لي في المدرسه كان قبل سنة، الساعة السابعة وأنا أستعد للذهاب ٱلى المدرسة .
قبلني ابي وقال لي انا أحبك كثييرا،كان هذا هو أجمل يوم في حياتي.
يالله، كم دفع الأب من مال لهذه العبارة ؟ لا شي، فقط فقط باح بحبه.


كل من حولك ينتظرك، وتأكد أن السعادة تصلك قبلهم وأنت تسعدهم . ياحفيد عبقري الحب ، وياحفيدة عبقرية الحب،

أعلن لكم أني أحبكم في الله

كتبة
د محمد السيد
١/ذو الحجة /١٤٤١
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By World 4Arab