#1  
قديم 02-04-2011, 06:29 PM
الصورة الرمزية رسائل النور
رسائل النور رسائل النور غير متواجد حالياً
مـديـر عـــام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 3,155
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى رسائل النور
Lightbulb نعمة وجود الشمس

نعمة وجود الشمس

د. زياد موسى عبد المعطي أحمد



الشمس آية من آيات الله الكونية الواضحة الجلية، أقسم الله سبحانه وتعالى بها في القرآن في مستهل سورة سميت باسمها. ففي بداية سورة الشمس أقسم الله تعالى بقوله: ﴿وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا﴾ (الشمس:1).
لكي نفكر في هذه المنحة الربانية، ونستفيد بها الاستفادة القصوى في حياتنا.
وإذا ما تأمل الإنسان في الشمس كآية كونية تدل على عظمة الله سبحانه وتعالى، فسيجد أن الشمس ثروة للبشرية منذ بدء الخلق حتى أوقاتنا الحالية، وأن الشمس لها أفضال كثيرة على الجنس البشري. فالشمس نعمة من الله للمخلوقات، وهذه السطور محاولة للتفكر في نعمة الشمس وفضلها على حياة البشرية.
الشمس هي النجم الذي تدور حوله الأرض، والأرض أحد كواكب المجموعة الشمسية. وقد تدور الأرض حول الشمس دورة يومية حول محورها فينتج عنها الليل والنهار، كما تدور الأرض في مدارها حول الشمس دورة كاملة كل 365 يوم وربع اليوم، أي في عام كامل. فتعاقبُ الليل والنهار، والأيام والسنين، له الفضل في تعليم الحساب والأرقام للبشر: ﴿هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾ (يونس:5).
أشعة الشمس تصل للأرض في أكثر من ثماني دقائق، حيث إن سرعة أشعة الشمس 300 كم في الثانية الواحدة، ولنا أن نتخيل المسافة بين الشمس والأرض التي تصل إلى مليارات الكيلومترات.
أشعة الشمس هي مصدر الضوء الأساسي في الأرض، ومن حكمة الله عز وجل، دوران الأرض حول محورها وتعاقب الليل والنهار؛ إذ جعل الله سبحانه وتعالى النهار لمعيشة الناس ونشاطهم، وجعل الليل وقتاً للراحة والسكن والنوم: ﴿وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا * وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا * وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا﴾ (النبأ:9-11).
ولو شاء الله لذهب بضوء الشمس وجعل الحياة مظلمة، أو جعل ضوء الشمس موجوداً طوال الوقت: ﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلاَ تَسْمَعُونَ * قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ﴾ (القصص:71-72).
وحتى نور القمر مصدره ضوء الشمس، فنور القمر يحدث نتيجة لانعكاس ضوء الشمس على سطح القمر.

الأرض تمتص أشعة الشمس
الشمس مصدر الطاقة والدفء على الأرض، فلو ابتعدت الأرض قليلاً عن الشمس لتجمدت الأرض وما عليها، ولو اقتربت الأرض قليلاً من الشمس لاحترقت الأرض وما عليها.
أشعة الشمس لا تسبب الدفء وارتفاع حرارة الأرض من تلقاء نفسها، بل الأرض تمتص هذه الأشعة، ثم تبثها في الغلاف الجوي، ولذلك فإن المكان المرتفع عن سطح البحر تنخفض فيه درجات الحرارة عن الأماكن الأقل ارتفاعاً، فنجد الجبال الشديدة الارتفاع يغطيها الجليد، وقد تكون الأماكن المجاورة لها غير المرتفعة معتدلة الحرارة.
ضوء الشمس أساسي لعمليات البناء الضوئي للنباتات والطحالب وبعض الميكروبات ذاتية التغذية، فتقوم هذه الكائنات بتكوين غذائها ذاتياً باستخدام الماء والأملاح المعدنية وثاني أكسيد الكربون لتكوين غذائها. ووجودُ الشمس ضروري لإتمام التفاعلات في عملية البناء الضوئي، فهذه العملية تتوقف في الظلام.
ومن ثم تلعب الشمس دوراً رئيسياً في تغذية الحيوانات والإنسان، حيث لولا وجود النباتات ذاتية التغذية، ما كان هناك غذاء للحيوان والإنسان.

تعقيم الهواء من الميكروبات
ومن ثم فالشمس أساس تكوّن الوقود الحفري (البترول والغاز الطبيعي والفحم)، حيث إن هذا الوقود تكوّن عبر ملايين السنين نتيجة تحلل أجسام النباتات والحيوانات الميتة تحت سطح الأرض.
يستفيد البشر من الطاقة الشمسية في تعقيم الهواء من الميكروبات؛ فالأماكن المغلقة التي لا تدخلها الشمس، تكون معرضة لتكاثر الميكروبات الضارة. ومن ذلك ما كان يعرف سابقاً بـ"لعنة الفراعنة"، فمن يفتح قبور قدماء المصريين، يصاب بالأمراض ويموت نتيجة استنشاق الهواء الفاسد، وذلك بسبب تكاثر ميكروبات ضارة وإفرازها سموماً في هواء المقابر الفرعونية المغلقة منذ آلاف السنين.
وتفادى العلماء ذلك بفتح المقابر وعدم دخولها مباشرةً إلا بعد فترة يتم فيها تلقائياً تغيير هواء المقابر ودخول أشعة الشمس لها، التي تعقم المكان وتقتل الميكروبات الضارة، ولذلك فمن الضروري فتح نوافذ الغرف والشقق حتى تدخل أشعة الشمس وتطهر البيوت من الكثير من الميكروبات الضارة، ولذلك فهناك حكمة قديمة تقول: "البيت الذي تدخله الشمس لا يدخله الطبيب" كنايةً عن عدم وجود أمراض.
وكذلك بالنسبة للملابس بعد الغسيل، يتم نشرها في الشمس فتكون هناك فائدتان، الأولى تجفيف الملابس، والثانية تعقيم وتطهير الملابس من الميكروبات الضارة، ولذلك تجد الملابس التي تجف في مكان مظلم بعيداً عن ضوء الشمس، ذات رائحة عفنة نتيجة تكاثر ميكروبات تفرز مواد ذات رائحة عفنة.
وكذلك أشعة الشمس، تعقم وتقتل الميكروبات الضارة في الأراضي الزراعية، فأحد فوائد تقليب وحرث وعزق الحقول الزراعية، هو تعقيم التربة بواسطة أشعة الشمس، وقتل العديد من الميكروبات الضارة بالنبات. وتعقيم التربة الزراعية بأشعة الشمس هو ما يعرف بـ"التشميس" (Solaraization) .

مصدر المياه العذبة في الأرض
والشمس هي أساس وجود المياه العذبة في الأرض، سواء أكانت هذه المياه هي مياه الأنهار أو المياه الجوفية. فكما هو معروف، إن أشعة الشمس تتسبب في تسخين المياه الموجودة في البحار والمحيطات، ولذلك تبدأ عمليات التبخير التي تحدث لهذه المياه -والتبخير يبدأ من درجة واحد مئوية حتى ما قبل درجة الغليان- فيتصاعد بخار الماء إلى طبقات الجو العليا، ويتم تكثيف بخار الماء مكوناً السحُب، وهذه السحُب تصطدم ببعضها البعض فينتج عن ذلك سقوط الأمطار التي تختلف في سقوطها من منطقة لأخرى، وهذه الأمطار هي أساس تكوّن المياه العذبة في الأرض، وهي مصدر مياه الأنهار والمياه الجوفية. وحديثاً تستخدم الطاقة الشمسية لتحلية مياه البحار في بعض الدول لإنتاج مياه عذبة، لمواجهة نقص المياه الصالحة للشرب.
هذا وقد يَستغل الطاقةَ الشمسية بعضُ سكان المناطق الحارة في إعداد الطعام؛ ومن ذلك ما يعرف "الخبز الشمسي"، حيث يتم إعداد الخبز وتركه في الشمس لينضج بدلاً من استخدام الأفران.

علاجٌ لأمراض العظام
الشمس علاج لأمراض العظام ومصدر لفيتامين "د". فالتعرض لأشعة الشمس هو علاج لمرضى الكساح وتقوس الساقين، ولذلك ينصح الأطباء أمهات الأطفال اللواتي يعانين من تقوس الساقين، بتعريض أبنائهم لأشعة الشمس وقت الشروق أو الغروب. وكذلك ينصح الأطباء كبار السن الذين يعانون من هشاشة العظام، بالتعرض لضوء الشمس وقت الشروق أو وقت الغروب. وأيضاً يلاحظ أن الذين يمارسون الأعمال اليدوية ويتعرضون للشمس أوقاتاً طويلة، تكون عظامهم أقوى بكثير ممن يجلسون في المكاتب أوقاتاً طويلة.
والتعرض لأشعة الشمس قد يضر بالبشرة ويسبب أمراضاً للجلد، وقد يحدث ضربة شمس للأشخاص غير المتعوّدين على التعرض لأشعة الشمس. ومن حكمة الله سبحانه وتعالى أن جعل سكان المناطق الاستوائية الحارة، ذوي بشرة سمراء، حيث يحتوي جلدهم على كمية كبيرة من صبغة الميلانين التي تقيهم شر التعرض لأشعة الشمس، الأمر الذي يجعلهم أكثر تكيفاً مع أشعة الشمس من غيرهم. ولذلك فنرى أن الشخص الذي لا يوجد في جلده صبغ الميلانين لا يستطيع تحمل أشعة الشمس، إذ يطلق عليه "عدو الشمس" أو "الأمهق".

مصدر الطاقة المتجددة في التنمية
والطاقة الشمسية أحد مصادر الطاقة المتجددة التي سوف يعتمد عليها مستقبل البشر في السنوات القادمة. وهذا الاعتماد يعود إلى اقتراب نفاد الوقود الحفري (البترول والغاز الطبيعي والفحم)، وإلى التغيرات المناخية التي تحدث بسبب انبعاث الغازات الناجمة عن احتراق الوقود الحفري، وهذه التغيرات المناخية تدفع البشرية لاستخدام وسائل للطاقة أكثر أمناً، والتي لا ينتج عنها أدخنة وغازات ضارة.


فالطاقة الشمسية بدأ -بالفعل- العديد من الدول في الاعتماد عليها، وإنشاء بعض محطات لاستغلال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، بل إن الدول الأوربية بدأت في الإعداد لتوليد الطاقة الكهربية في الصحاري الإفريقية وتصديرها إلى أوربا، لأن الشمس تشع بكثافة أكبر ولمدة أطول في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط بالمقارنة إلى أوروبا، بالإضافة إلى وجود مساحات كبيرة غير مستغلة في هذه المنطقة، مع العلم أن استغلال نسبة صغيرة منها قد يكفي لتغطية حاجة أوروبا من الطاقة.


ومن فضل الله عز وجل على الدول الإسلامية أن أشعة الشمس ساطعة في أغلبها، ويمكن للدول الإسلامية الاستفادة من هذه الطاقة المتجددة في التنمية، وأن تصبح الدول الإسلامية مصدراً للطاقة الشمسية في العالم كما هو كائن الآن، حيث إن الدول الإسلامية هي المصدر الرئيسي في الوقود الحفري في العالم.
وللطاقة الشمسية آفاق مستقبلية واسعة ورحبة في السنوات القادمة كأحد مصادر الطاقة المتجددة، ويبدو أنه في المستقبل القريب، سوف يكون هناك سيارات تسير بالطاقة الشمسية؛ يكون لها خلايا شمسية أعلى السيارة، تستقبل أشعة الشمس وتحولها إلى طاقة كهربية يتم استخدامها في تسيير السيارات وتخزين الطاقة، ليُتمكّن من استخدام السيارة في الليل أيضاً.

أخت يوشع
سميت الشمس أيضاً بـ"أخت يوشع"، نسبةً للنبي يوشع بن نون عليه السلام. ويروى أن النبي يوشع بن نون عليه السلام دعا الله سبحانه وتعالى أن يؤخر غروب الشمس، لكي ينتصر جيشه على جيش أعدائه، فنبي الله يوشع بن نون، وهو الذي خرج ببني إسرائيل من التيه ودخل بهم بيت المقدس بعد حصار وقتال شديد، وعندما صار النصر قاب قوسين أو أدنى، كان وقت العصر قد أزف، واليوم كان يوم الجمعة واليوم التالي هو يوم السبت -وهو يوم السبوت وعدم العمل لدى اليهود- وإن دخل عليهم المغيب، لَدخل بغياب الشمس يوم السبت فلا يتمكنون معه من القتال، فنظر إلى الشمس ثم دعا ربه بأن لا تغيب الشمس حتى يتم استثمار الهجوم والنصر، وبقدرة الله سبحانه وتعالى كان له ذلك.

يقول أمير الشعراء أحمد شوقي:
قفي يا أخت يوشع خبرينا *** أحاديث القرون الغابرينا

الشمس مخلوق من خلق الله عز وجل، ومن أفضالها العديدة على البشرية، عبدَها الناس في العصور المختلفة، وظنوا أنها إلهٌ يعبد في الأرض، وذكر الله سبحانه وتعالى لنا أن سيدنا إبراهيم عليه السلام، في مرحلة بحثه عن الحق والحقيقة، والاهتداء إلى أن الله سبحانه وتعالى هو الإله الواحد الأحد، وقبل أن يوحى إليه ويصبح نبياً، كفر بالأصنام، وتفكر في الخلق؛ ولما رأى الشمس بازغة مشرقة، ظن أنها الإله الخالق، ولكن لما رأى الشمس تغرب تبرأ مما يعبده الناس من غير الله سبحانه وتعالى، وأعلن أنه يعبد الله وحده مخلصاً له الدين: ﴿فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ * إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ﴾ (الأنعام:78-79).
فسبحانك اللهم خالق الشمس وخالق الكون وخالق الخلق، مالك الملك، ذو الجلال والإكرام... نحمدك على نعمة وجود الشمس وأنت القائل: ﴿وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ﴾ ، ﴿وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ﴾(النحل:18)..





.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:59 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By World 4Arab